منتدى القديس مارمينا
اهلا وسهلا بك يا زائر اذا كنت زائر جديد نرجو منك التسجيل اما اذا كنت مسجل مسبقا يرجى الدخول

منتدى القديس مارمينا

منتدى دينى مسيحى جميل
 
الرئيسيةبوابة المنتدىالتسجيلمجلة المنتدىاتصل بنادخول









ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
بحبك يا مارمينا - 785
 
mikal - 325
 
sallymessiha - 185
 
George Magdy - 43
 
Michael - 41
 
مرمر - 20
 
مارك - 20
 
koko - 14
 
shams alber - 11
 
ava-mena - 7
 

شاطر | 
 

 شهود‏ ‏يهوه‏ ‏يرفضون‏ ‏نقل‏ ‏الدم‏ ‏لمريض‏ ‏ولو‏ ‏أدي‏ ‏الأمر‏ ‏إلي‏ ‏موته‏!!‏

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بحبك يا مارمينا
خادم المنتدى
avatar

انثى عدد الرسائل : 785
العمر : 30
المزاج : نشكرربناعلي كل حال
اعلام الدول :
المهنة :
تاريخ التسجيل : 14/11/2009

مُساهمةموضوع: شهود‏ ‏يهوه‏ ‏يرفضون‏ ‏نقل‏ ‏الدم‏ ‏لمريض‏ ‏ولو‏ ‏أدي‏ ‏الأمر‏ ‏إلي‏ ‏موته‏!!‏   الأحد فبراير 07, 2010 9:36 pm

شهود‏ ‏يهوه‏ ‏يرفضون‏ ‏نقل‏ ‏الدم‏ ‏لمريض‏ ‏ولو‏ ‏أدي‏ ‏الأمر‏ ‏إلي‏ ‏موته‏!!‏


يحرمون‏ ‏ذلك‏,‏ولو‏ ‏في‏ ‏عملية‏ ‏جراحية‏ ‏خطيرة‏.‏

في‏ ‏إحدي‏ ‏المرات‏ ‏كانت‏ ‏ابنة‏ ‏صغيرة‏ ‏في‏ ‏حاجة‏ ‏إلي‏ ‏نقل‏ ‏دم‏ ‏وإلا‏ ‏فإنها‏ ‏تموت‏.‏فقال‏ ‏والدها‏:‏فلتمت‏,‏ولتكن‏ ‏مشيئة‏ ‏الله‏,‏ولا‏ ‏نكسر‏ ‏الشريعة‏!‏

في‏ ‏الأول‏ ‏كان‏ ‏القضاء‏ ‏الأمريكي‏ ‏ضدهم‏,‏حرصا‏ ‏علي‏ ‏أرواح‏ ‏الناس‏.‏أما‏ ‏الآن‏ ‏فهناك‏ ‏أحكام‏ ‏كثيرة‏ ‏في‏ ‏صالحهم‏.‏حيث‏ ‏يقول‏ ‏القضاة‏ ‏إن‏ ‏الإنسان‏ ‏هو‏ ‏سيد‏ ‏جسده‏.‏ويمكنه‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏سليم‏ ‏العقل‏ ‏أن‏ ‏يمنع‏ ‏بشكل‏ ‏صريح‏ ‏إجراء‏ ‏عملية‏ ‏جراحية‏ ‏له‏ ‏بقصد‏ ‏إنقاذ‏ ‏حياته‏.‏والطبيب‏ ‏عندهم‏ ‏لا‏ ‏يرغم‏ ‏المريض‏ ‏علي‏ ‏نقل‏ ‏دم‏ ‏له‏ ‏في‏ ‏عملية‏ ‏جراحية‏,‏وإلا‏ ‏يقع‏ ‏تحت‏ ‏حكم‏ ‏القضاء‏.‏

وهناك‏ ‏رأي‏ ‏أعلنته‏ ‏المحكمة‏ ‏العليا‏ ‏في‏ ‏كانساس‏ ‏بأمريكا‏:‏بأن‏ ‏القانون‏ ‏لا‏ ‏يسمح‏ ‏للطبيب‏ ‏أن‏ ‏يفرض‏ ‏رأيه‏ ‏بدلا‏ ‏من‏ ‏رأي‏ ‏المريض‏ ‏بأي‏ ‏شكل‏ ‏من‏ ‏أشكال‏ ‏المكر‏ ‏والخداع‏.‏فلا‏ ‏يخدع‏ ‏المريض‏ ‏وينقل‏ ‏له‏ ‏دما‏ ‏وهو‏ ‏تحت‏ ‏المخدر‏.‏بل‏ ‏رأي‏ ‏الطبيب‏ ‏خاضع‏ ‏لرأي‏ ‏المريض‏.‏

والعجيب‏ ‏في‏ ‏رفضهم‏ ‏لنقل‏ ‏الدم‏ ‏أنهم‏ ‏يدعون‏ ‏إن‏ ‏هذه‏ ‏هي‏ ‏تعاليم‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏! ‏بينما‏ ‏كل‏ ‏الآيات‏ ‏التي‏ ‏يعتمدون‏ ‏عليها‏,‏إنما‏ ‏تمنع‏ ‏أكل‏ ‏الدم‏ (‏أي‏ ‏شربه‏),‏وليس‏ ‏نقل‏ ‏الدم‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏الأ‏ (‏بالحقن‏ ‏مثلا‏).‏

‏+ ‏يعتمدون‏ ‏علي‏ ‏قول‏ ‏الرب‏ ‏في‏ (‏تك‏9:3) ‏بعد‏ ‏رسو‏ ‏الفلك‏:‏

كل‏ ‏دابة‏ ‏حية‏ ‏تكون‏ ‏لكم‏ ‏طعاما‏.‏كالعشب‏ ‏الأخضر‏ ‏دفعت‏ ‏إليكم‏ ‏الجميع‏.‏غير‏ ‏أن‏ ‏لحما‏ ‏بحياته‏ ‏دمه‏,‏لا‏ ‏تأكلوه‏.‏

ومعني‏ ‏هذا‏ ‏أن‏ ‏الإنسان‏ ‏لا‏ ‏يأكل‏ ‏لحما‏ ‏نيئا‏ ‏فيه‏ ‏دمه‏,‏وكذلك‏ ‏لا‏ ‏يشرب‏ ‏الدم‏ ‏كما‏ ‏كان‏ ‏يفعل‏ ‏الهيبز‏ ‏والبيتلز‏.‏فشرب‏ ‏أو‏ ‏أكل‏ ‏الدم‏ ‏يقود‏ ‏إلي‏ ‏الوحشية‏.‏

يأخذون‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏ما‏ ‏ورد‏ ‏في‏ (‏لا‏17:10-14) ‏حيث‏ ‏كتب‏:‏

كل‏ ‏إنسان‏...‏في‏ ‏وسطكم‏ ‏يأكل‏ ‏دما‏,‏أجعل‏ ‏وجهي‏ ‏ضد‏ ‏النفس‏ ‏الآكلة‏ ‏الدم‏ ‏وأقطعها‏ ‏من‏ ‏شعبها‏,‏لأن‏ ‏نفس‏ ‏الجسد‏ ‏هي‏ ‏في‏ ‏الدم‏,‏فأنا‏ ‏أعطيتكم‏ ‏إياه‏ ‏علي‏ ‏المذبح‏ ‏للتكفير‏ ‏عن‏ ‏نفسكم‏...‏وكل‏ ‏إنسان‏ ‏يصطاد‏ ‏صيدا‏,‏وحشا‏ ‏أو‏ ‏طائرا‏ ‏يؤكل‏,‏يسفك‏ ‏دمه‏ ‏ويغطيه‏ ‏بالتراب‏...‏لا‏ ‏تأكلوا‏ ‏دم‏ ‏جسد‏ ‏ما‏.‏

وطبعا‏ ‏كل‏ ‏هذا‏ ‏عن‏ ‏دم‏ ‏الحيوان‏ ‏أو‏ ‏الطير‏ ‏الذي‏ ‏يقدم‏ ‏ذبيحة‏ ‏لله‏,‏أو‏ ‏الذي‏ ‏يؤكل‏.‏يمنع‏ ‏الله‏ ‏أكل‏ ‏الدم‏.‏ولكن‏ ‏لم‏ ‏ترد‏ ‏وصية‏ ‏عن‏ ‏نقل‏ ‏الدم‏ ‏طبيا‏.‏

كذلك‏ ‏يعتمدون‏ ‏علي‏ ‏ما‏ ‏ورد‏ ‏في‏ (‏لا‏3:17) ‏لا‏ ‏تأكلوا‏ ‏شيئا‏ ‏من‏ ‏الشحم‏ ‏ولا‏ ‏من‏ ‏الدم‏.‏ولكنهم‏ ‏لا‏ ‏يحرمون‏ ‏أكل‏ ‏الشحم‏...‏

ويذكرون‏ ‏ما‏ ‏ورد‏ ‏في‏ (‏تث‏12:24,23) ‏احترز‏ ‏أن‏ ‏لا‏ ‏تأكل‏ ‏الدم‏...‏لا‏ ‏تأكله‏.‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏تسفكه‏ ‏كالماء‏.‏

وأيضا‏ ‏ما‏ ‏ورد‏ ‏في‏ (1‏صم‏14:32-34),‏حينما‏ ‏أكل‏ ‏الشعب‏ ‏من‏ ‏الغنيمة‏ ‏دما‏ ‏مع‏ ‏اللحم‏.‏فأخطأوا‏ ‏إلي‏ ‏الرب‏ ‏بأكلهم‏ ‏علي‏ ‏الدم‏.‏

أضافوا‏ ‏ما‏ ‏ورد‏ ‏في‏ ‏العهد‏ ‏الجديد‏ ‏في‏ (‏أع‏15:29,28) ‏عن‏ ‏الوصايا‏ ‏التي‏ ‏يلتزم‏ ‏بها‏ ‏الداخلون‏ ‏إلي‏ ‏الإيمان‏ ‏من‏ ‏الأمم‏ ‏أن‏ ‏يمتنعوا‏ ‏عما‏ ‏ذبح‏ ‏للأصنام‏,‏وعن‏ ‏الدم‏ ‏والمخنوق‏ ‏والزنا‏.‏وقالوا‏ ‏تعليقا‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏إن‏ ‏أكل‏ ‏الدم‏ ‏تساوي‏ ‏مع‏ ‏ذبائح‏ ‏الأصنام‏ ‏والزنا‏...‏

وتطور‏ ‏شهود‏ ‏يهوه‏ ‏فقالوا‏:‏إن‏ ‏إعطاء‏ ‏الدم‏ ‏في‏ ‏الوريد‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏يمارس‏ ‏آنذاك‏.‏ولكن‏ ‏مع‏ ‏أن‏ ‏الكتاب‏ ‏لم‏ ‏يناقش‏ ‏مباشرة‏ ‏الأساليب‏ ‏التقنية‏ ‏الطبية‏ ‏العصرية‏ ‏المتعلقة‏ ‏بالدم‏,‏فقد‏ ‏توقعها‏ ‏وعالجها‏ ‏في‏ ‏الواقع‏ ‏من‏ ‏حيث‏ ‏المبدأ‏ (!!) ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏قالوا‏ ‏إنه‏ ‏لا‏ ‏يوجد‏ ‏ما‏ ‏يميز‏ ‏أخذ‏ ‏الدم‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏الفم‏,‏وأخذه‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏الأوعية‏ ‏الدموية‏ (!!).‏

وقالوا‏ ‏إن‏ ‏الشخص‏ ‏يمكن‏ ‏إطعامه‏ ‏بواسطة‏ ‏الفم‏ ‏أو‏ ‏الوريد‏,‏فيغذونه‏ ‏بالمحاليل‏ ‏مثلا‏,‏ويدخلون‏ ‏إليه‏ ‏الجلوكوز‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏الوريد‏.‏

وهكذا‏ ‏يرون‏ ‏أن‏ ‏إدخال‏ ‏الدم‏ ‏إلي‏ ‏الجسم‏ -‏عن‏ ‏طريق‏ ‏الفم‏ ‏أو‏ ‏الأ‏- ‏هو‏ ‏كسر‏ ‏للشريعة‏ ‏الإلهية‏,‏حتي‏ ‏لو‏ ‏أدي‏ ‏عدم‏ ‏نقل‏ ‏الدم‏ ‏إلي‏ ‏الموت‏ ‏لهم‏ ‏أو‏ ‏لأولادهم‏.‏ولا‏ ‏مانع‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يموتوا‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏تنفيذ‏ ‏الوصية‏.‏وهنا‏ ‏يشبهون‏ ‏أنفسهم‏ ‏بالشهداء‏! ‏ويدينون‏ ‏أي‏ ‏طبيب‏ ‏أو‏ ‏مدير‏ ‏مستشفي‏ ‏أو‏ ‏أي‏ ‏شخص‏ ‏آخر‏ ‏ينقل‏ ‏لهم‏ ‏الدم‏ ‏ويحمل‏ ‏مسئوليتهم‏ ‏أمام‏ ‏الله‏.‏ويقولون‏ ‏في‏ ‏ذلك‏:‏

يجب‏ ‏علي‏ ‏الطبيب‏ ‏أن‏ ‏يعالج‏ ‏المريض‏ ‏وفق‏ ‏ما‏ ‏يمليه‏ ‏دين‏ ‏المريض‏,‏ولا‏ ‏يفرض‏ ‏اقتناعاته‏ ‏الخاصة‏ ‏علي‏ ‏المريض‏.‏

ولا‏ ‏مانع‏ ‏عندهم‏ ‏أن‏ ‏يوقعوا‏ ‏علي‏ ‏وثائق‏ ‏قانونية‏ ‏تريح‏ ‏الهيئة‏ ‏الطبية‏ ‏المعالجة‏ ‏من‏ ‏أي‏ ‏قلق‏,‏ويقبلون‏ ‏مسئوليتهم‏ ‏الشخصية‏ ‏في‏ ‏ما‏ ‏يتعلق‏ ‏بموقفهم‏ ‏من‏ ‏الدم‏...‏ويحمل‏ ‏معظمهم‏ ‏بطاقة‏ ‏موقعة‏ ‏منهم‏ ‏تطلب‏ ‏لا‏ ‏نقل‏ ‏دم‏.‏وهذه‏ ‏الوثيقة‏ ‏تعترف‏ ‏بأن‏ ‏الموقع‏ ‏عليها‏ ‏يدرك‏ ‏ويقبل‏ ‏مضمون‏ ‏رفض‏ ‏الدم‏.‏وهكذا‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏ليس‏ ‏في‏ ‏وعيه‏ ‏عند‏ ‏نقله‏ ‏إلي‏ ‏المستشفي‏ (‏في‏ ‏حادث‏ ‏مثلا‏),‏فإن‏ ‏هذه‏ ‏البطاقة‏ ‏الموقع‏ ‏عليها‏ ‏توضح‏ ‏موقفه‏ ‏الثابت‏.‏وقبول‏ ‏شهود‏ ‏يهوه‏ ‏طوعا‏ ‏لهذه‏ ‏المسئولية‏ ‏يعفي‏ ‏الأطباء‏ ‏قانونيا‏ ‏أو‏ ‏أدبيا‏.‏

ويعتمد‏ ‏شهود‏ ‏يهوه‏ ‏علي‏ ‏الحق‏ ‏البشري‏ ‏في‏ ‏تقرير‏ ‏المصير‏.‏

والوثيقة‏ ‏التي‏ ‏يوقعونها‏ ‏بعدم‏ ‏نقل‏ ‏الدم‏ ‏يطلبون‏ ‏فيها‏ ‏عدم‏ ‏نقل‏ ‏دم‏ ‏أو‏ ‏مشتقاته‏ ‏في‏ ‏أثناء‏ ‏الاستشفاء‏ ‏مهما‏ ‏كانت‏ ‏هذه‏ ‏المعالجة‏ ‏تعتبر‏ ‏ضرورية‏ ‏في‏ ‏رأي‏ ‏الطبيب‏ ‏المعالج‏ ‏أو‏ ‏مساعديه‏ ‏لحفظ‏ ‏الحياة‏ ‏أو‏ ‏لتعزيز‏ ‏الشفاء‏.‏

ويقولون‏ ‏فيها‏:‏أعفي‏ (‏أو‏ ‏نعفي‏) ‏الطبيب‏ ‏المعالج‏ ‏أو‏ ‏مساعديه‏ ‏بالمستشفي‏ ‏ومستخدميه‏ ‏من‏ ‏أية‏ ‏نتائج‏ ‏عن‏ ‏رفضي‏ (‏أو‏ ‏رفضنا‏) ‏باستعمال‏ ‏الدم‏ ‏أو‏ ‏مشتقاته‏...‏وهذه‏ ‏الوثيقة‏ ‏يجب‏ ‏تأريخها‏ ‏وتوقيعها‏ ‏من‏ ‏المريض‏ ‏والشهود‏ ‏الحاضرين‏,‏والقريب‏ ‏اللصيق‏ ‏كرفيق‏,‏كالزوج‏ ‏أو‏ ‏أحد‏ ‏الوالدين‏...‏

وكما‏ ‏قال‏ ‏رئيس‏ ‏محكمة‏ ‏أمريكي‏ ‏إنه‏ ‏بهذه‏ ‏الوثيقة‏ ‏تكون‏:‏إمكانية‏ ‏التهمة‏ ‏الجنائية‏ ‏بعيدة‏ ‏عن‏ ‏الطبيب‏.‏

ويقولون‏:‏إنه‏ ‏أمر‏ ‏غير‏ ‏أدبي‏ ‏أن‏ ‏الطبيب‏ ‏يخدع‏ ‏المريض‏,‏وينقل‏ ‏إليه‏ ‏دما‏ ‏بغير‏ ‏رغبته‏,‏حتي‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏الدافع‏ ‏هو‏ ‏منفعة‏ ‏المريض‏.‏

ويقولون‏:‏إن‏ ‏نقل‏ ‏الدم‏ ‏ضد‏ ‏رغبات‏ ‏المريض‏,‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يجعل‏ ‏الطبيب‏ ‏مهددا‏ ‏بتهم‏ ‏الاعتداء‏ ‏مع‏ ‏الإكراه‏ ‏البدني‏...‏أو‏ ‏بسوء‏ ‏السلوك‏ ‏المهني‏,‏وإن‏ ‏ذلك‏ ‏مستقبح‏ ‏جدا‏ ‏أخلاقيا‏:‏أن‏ ‏يخدع‏ ‏أحدا‏ ‏ولو‏ ‏لمنفعته‏,‏إن‏ ‏الطبيب‏ ‏له‏ ‏علاقة‏ ‏ائتمانية‏ ‏مؤسسة‏ ‏علي‏ ‏ثقة‏ ‏المريض‏ ‏به‏.‏وهو‏ ‏مدين‏ ‏بالتزام‏ ‏مطلق‏ ‏ألا‏ ‏يضلل‏ ‏المريض‏ ‏أبدا‏,‏ولا‏ ‏بالكلمات‏ ‏ولا‏ ‏بالصمت‏ ‏فيما‏ ‏يتعلق‏ ‏بطبيعة‏ ‏ونوع‏ ‏الإجراء‏ ‏الطبي‏ ‏الذي‏ ‏يأخذه‏ ‏علي‏ ‏عاتقه‏.‏

ويقولون‏ ‏أيضا‏:‏إن‏ ‏رفض‏ ‏المريض‏ ‏قبول‏ ‏نقل‏ ‏الدم‏,‏يجب‏ ‏أن‏ ‏لا‏ ‏يستخدم‏ ‏كعذر‏ ‏للتخلي‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏أصحاب‏ ‏المهن‏ ‏الطبية‏.‏

فإن‏ ‏كان‏ ‏الطبيب‏ ‏يري‏ ‏أن‏ ‏نقل‏ ‏الدم‏ ‏ضروري‏ ‏جدا‏ ‏لإجراء‏ ‏العملية‏ ‏الجراحية‏,‏بينما‏ ‏يرفض‏ ‏المريض‏ ‏ذلك‏.‏فلا‏ ‏يجوز‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الحالة‏ ‏أن‏ ‏يتخلي‏ ‏الطبيب‏ ‏عنه‏,‏بل‏ ‏يبذل‏ ‏كل‏ ‏جهده‏ ‏في‏ ‏علاجه‏.‏ويستخدم‏ ‏كل‏ ‏الطرق‏ ‏البديلة‏...‏وهم‏ ‏يقترحون‏ ‏بعض‏ ‏نقاط‏ ‏بديلة‏ ‏عن‏ ‏نقل‏ ‏الدم‏...‏

ومع‏ ‏أن‏ ‏البعض‏ ‏يتهمونهم‏ ‏بمحاولة‏ ‏الانتحار‏,‏حينما‏ ‏يكون‏ ‏نقل‏ ‏الدم‏ ‏لازما‏ ‏جدا‏ ‏لعلاجهم‏ ‏بينما‏ ‏يرفضون‏ ‏هم‏ ‏ذلك‏.‏

إلا‏ ‏أنهم‏ ‏ينفون‏ ‏عن‏ ‏أنفسهم‏ ‏تهمة‏ ‏الانتحار‏,‏قائلين‏ ‏إنهم‏ ‏لا‏ ‏يريدون‏ ‏الموت‏ ‏بدليل‏ ‏قبولهم‏ ‏أية‏ ‏بدائل‏ ‏لنقل‏ ‏الدم‏...‏بينما‏ ‏الأطباء‏ ‏لا‏ ‏يجدون‏ ‏بدائل‏ ‏أخري‏ ‏تغني‏ ‏عن‏ ‏نقل‏ ‏الدم‏.‏ويبقي‏ ‏ذلك‏ ‏مجالا‏ ‏لدراسة‏ ‏طبية‏ ‏في‏ ‏ما‏ ‏هي‏ ‏تلك‏ ‏البدائل‏ ‏ومدي‏ ‏نفعها‏ ‏للعلاج‏...‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://eng.roniajesus@yahoo.com
 
شهود‏ ‏يهوه‏ ‏يرفضون‏ ‏نقل‏ ‏الدم‏ ‏لمريض‏ ‏ولو‏ ‏أدي‏ ‏الأمر‏ ‏إلي‏ ‏موته‏!!‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى القديس مارمينا :: منتدى القديس مارمينا :: شنوديات-
انتقل الى: